سكربت اسلام نت

111

جديد مواضيع الرقية الشرعية
جديد مواضيع الرقية الشرعية
بسم الله الرحمن الرحيم



هذا القسم مخصص لكل جديد من مواضيع الرقية والرقاة - للأستفادة من خبرات جميع من قبلناولإفادة من بعدنا ومعنا بالطريقة الشرعية الصحيحة ,وكل ما يخص مواضيع الرقية وما يستجد فيها ..من باب العلم والتعليم ..


مقدمة :
سيكون حديثنا في هذه العجالة عن أمر مهم يصاب به أكثر الناس ، ألا وهو : العين وما أدراك ما العين ، فالعين مرض قديم ، يُستحدث في كل زمان ومكان ، متى ما ظهرت نعمة الله على أحد من خلقه ، وجدت العين والعياذ بالله .
وتكثر الإصابة أوقات الإجازات ، وأيام الاختبارات ، والأفراح والزفاف ، علاوة على وجودها كل وقت وحين ، ولكن ما سبق بيانه هو كثرة أوانها وانتشارها .
فالمصاب بالعين يعالج بالرقية الشرعية ، من الكتاب وما صح من سنة النبي صلى الله عليه وسلم .
فلنتوغل في موضوعنا لنسبر أغواره ، ونعرف أخباره ، من خلال المحاور التالية :

العين :
لغة : يقال عان الرجل ، يعينه عيناً فهو عائن ، والمصاب معين على النقص ، ومعيون على التمام . أصابه بالعين [ لسان العرب ، ابن منظور 13/301 ] .
اصطلاحاً : حقيقة العين نظر باستحسان مشوب بحسد من خبث الطبع يحصل للمنظور منه ضرر [ فتح الباري ، ابن حجر 10/200 ] .
وقيل بأنها : سم جعله الله في عين العائن إذا تعجب من شيء ونطق به ولم يبارك فيما تعجب منه [ الموسوعة الفقهية 31/120 ] .
فالعين : هي سهام تخرج من نفس الحاسد والعائن نحو المحسود والمعين ، تصيبه تارة ، وتخطئه تارة ، فإن صادفته مكشوفاً لا وقاية عليه ، وغير محافظ على أذكار الصباح والمساء ، أصابته وأثرت فيه ، وإذا كان متحصناً بالقرآن والأذكار محافظاً على شعائر دينه ، ولا منفذ للسهام إليه ، لم تؤثر فيه ، بل ربما ردت السهام على صاحبها ، وإذا أرد الله بعدٍ أمراً كان مفعولاً أنساه الأذكار ، للامتحان والاختبار ، نسأل الله السلامة من العين والحسد [ زاد المعاد ، ابن القيم 4/167بتصرف ] .

العين حق :
ربما شكك بعض الناس في العين وحقيقتها ، وأنها ربما عارضت القرآن الكريم ، والصحيح أن العين حق ، وأنها تصيب الإنسان وربما قتلته ، والوقائع شاهدة بذلك بين الناس .
العين مأخوذة من عان يعين ، إذا أصابه بعينه ، وأصلها من إعجاب العائن بالشيء ، ثم تتبعه كيفية نفسه الخبيثة ، ثم تستعين على تنفيذ سمها بنظرها إلى المعين ، وقد أمر الله نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بالاستعاذة من الحاسد فقال تعالى : { وَمِن شَرّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ } فكل عائن حاسد ، وليس كل حاسد عائناً ، فلما كان الحاسد أعم من العائن ، كانت الاستعاذة منه استعاذة من العائن .
فالجمهور من العلماء على إثبات الإصابة بالعين للأحاديث المذكورة وغيرها ، ولما هو مشاهد وواقع ، وأما حديث : " ثلت ما في القبور من العين " ، فلا صحة له ، وأخرج البزار بسند حسن ، عن جابر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " أكثر من يموت من أمتي بعد كتاب الله عز وجل وقضائه وقدره بالأنفس " يعني بالعين [ حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة ج2 ، ص 372 ] .
ويجب على المسلم أن يحصن نفسه من الشياطين من مردة الجن والإنس ، وذلك بقوة الإيمان بالله ، واعتماده وتوكله عليه ، ولجوئه وضراعته إليه ، والتعوذات النبوية ، وكثرة قراءة المعوذتين وسورة الإخلاص ، وفاتحة الكتاب وآية الكرسي ففي ذلك حراسة للنفس من العين والحسد وغيرهما بإذن الله تعالى .
سئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله هذا السؤال :
تعاني أختي من مرض ، وقد غلب على ظننا أنها أصيبت بالعين ، وذلك منذ سنتين ، وفي إحدى الليالي القريبة وقبل الفجر رأيت إحدى قريباتي وهي تنصحني بأخذ أختي لعلاجها عند شخص أسمته بأحد أحياء مدينتنا ، وقولها : إنه سبق أن عالج مثل هذه الحالة بالرقية الشرعية ، فبماذا تنصحوننا ؟ وجزاكم الله خيراً .
الجواب : يشرع علاج المصاب بالعين بالرقية الشرعية ، من الرجل الثقة المعروف بذلك ، أو المرأة المعروفة بذلك ، لكن إذا كانت الرقية من الرجل فإنه لا يجوز أن يخلو بها ، بل يجب أن يكون معها ثالث تزول به الخلوة .
وإن عرف العائن شرع استغساله ، بأن يغسل وجهه وكفيه في إناء ثم يغتسل به المعين ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم في حق العائن : " وإذا استغسلتم فاغسلوا " [ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ] .

وسئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :
هل العين تصيب الإنسان ؟ وكيف تعالج ؟ وهل التحرز منها ينافي التوكل ؟
فأجاب : رأينا في العين أنها حق ثابت شرعاً وحساً قال الله تعالى : { وإَن يَكَادُ الَّذينَ كَفَرُوا لَيُزلِقُونَكَ بِأبصَارِهِم } [ القلم 68 ] ، قال ابن عباس وغيره في تفسيرها أي : يعينوك بأبصارهم ، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : " العين حق ، ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين ، وإذا استُغسلتم فاغسلوا " [ رواه مسلم ] ، ومن ذلك ما رواه النسائي وابن ماجة ، أن عامر بن ربيعة مر بسهل بن حنيف وهو يغتسل فقال : لم أر كاليوم ولا جلد مخبأة ، فلما لبث أن لبط به فأتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له : أدرك سهلاً صريعاً ، فقال : " من تتهمون ؟ " قالوا عامر بن ربيعة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " علام يقتل أحدكم أخاه ؟ إذا رأى أحدكم من أخيه ما يعجبه فيدع له بالبركة " ، ثم دعا بماء فأمر عامراً أن يتوضأ فيغسل وجهه ويديه إلى المرفقين وركبتيه وداخلة إزاره ، وأمره أن يصب عليه " وفي لفظ : " يكفأ الإناء من خلفه " ، والواقع شاهد بذلك ولا يمكن إنكاره .
وسئل فضيلته رحمه الله : اختلف بعض الناس في العين فقال بعضهم لا تؤثر لمخالفتها للقرآن الكريم فما القول الحق في هذه المسألة ؟
الجواب : القول الحق ما قاله النبي صلى الله عليه وسلم وهي : " إن العين حق " وهذا أمر قد شهد له الواقع ، ولا أعلم آيات تعارض هذا الحديث ، حتى يقول هؤلاء إنه يعارض القرآن الكريم ، بل إن الله سبحانه وتعالى قد جعل لكل شيء سبباً ، حتى إن بعض المفسرين قالوا في قوله تعالى : { وَإِن يَكَادُ الَّذينَ كَفَرُوا لَيُزلِقُونَكَ بِأَبصَاَرِهِم لَمَّا سَمِعُوا الَّذكرَ } [ القلم 51] .
قالوا : إن المراد هنا العين ، ولكن على كل حال سواء كان هذا هو المراد بالآية أم غيره ، فإن العين ثابتة ، وهي حق ولا ريب فيها ، والواقع يشهد لذلك منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى اليوم .

ثبوت العين بالأدلة الشرعية :
كما أسلفنا أن العين حق ، وأنها تؤثر في المعيون فتمرضه ، وربما قتلته ، والأدلة على ثبوت الإصابة بالعين كثيرة من القرآن الكريم ، والسنة الصحيحة من أقوال النبي صلى الله عليه وسلم ومنها :

أ- من القرآن الكريم :
1- قال تعالى : { وَقَالَ يَا بَنِيَّ لاَ تَدْخُلُواْ مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُواْ مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ } [ يوسف67 ] .
ذكر الكثير من المفسرين أن المراد من الآية خوف يعقوب عليه السلام على أبنائه من الإصابة بالعين ، ولذلك أمرهم أن يدخلوا من أبواب متفرقة وليس من باب واحد .
2- وقال تعالى : { وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ } [ القلم51 ] .
في هذه الآية دليل على وجود العين وإصابتها وتأثيرها حق بأمر الله عز وجل [ فتح الحق المبين 193 ] .
3- وقال تعالى : { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ 1 مِن شَرِّ مَا خَلَقَ 2 وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ 3 وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ 4 وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ 5} [ الفلق ] .
والشاهد من السورة قوله تعالى : { وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ } [ الفلق5 ] .

ب- من السنة الصحيحة :
1- وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " العين حق ، ونهى عن الوشم " [ رواه البخاري ] .
2- وعن ابن عباس رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " العين حق ، فلو كان شيء سابق القدر سبقته العين ، وإذا استغسلتم فاغسلوا " [ رواه مسلم ] .
3- وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتعوذ من الجان ، وعين الإنسان ، حتى نزلت المعوذتان ، فلما نزلت أخذ بهما وترك ما سواهما " [ رواه الترمذي وابن ماجة وصححه الألباني ] .
4- وعن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " استعيذوا بالله من العين فإن العين حق " [ أخرجه ابن ماجة وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم 938 ] .
5- وعن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن العين لتولع بالرجل بإذن الله حتى يصعد حالقا ثم يتردى منه " [ أخرجه أحمد وأبو يعلى وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة ج2/ص550 ] .
ومعنى الحديث : أن العين تلازم المعيون فتؤثر فيه حتى يصعد مكاناً مرتفعاً ثم يسقط من أعلاه ، فنسأل الله العظيم أن يقينا شر العين والحسد .
6- وعن جابر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين " [ أخرجه البزار وحسنه الألباني في صحيح الجامع برقم 1217 ] .
7- وعنه رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأسماء بنت عميس رضي الله عنها : " ما لي أرى أجسام بني أخي ضارعة ( نحيفة ) تصيبهم الحاجة ؟ " قالت : لا ، ولكن العين تسرع إليهم ، قال : " أرقيهم " ، قالت : فعرضت عليه فقال : " أرقيهم " [ أخرجه مسلم ] .
والأدلة في ذلك كثيرة وفيرة ويكفي ما ذكرت للفائدة ، ومعرفة أن العين حق ، وأنها تصيب ، وتؤثر في بدن المعيون .

التحرز والتوكل :
التحرز من العين مقدماً لا بأس به ولا ينافي التوكل ، بل هو التوكل لأن التوكل الاعتماد على الله سبحانه ، مع فعل الأسباب التي أباحها أو أمر بها وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين ويقول : " أعيذكما بكلمات الله التامة ، من كل شيطان وهامة ، ومن كل عين لامَّة " ويقول " هكذا كان إبراهيم يُعَوِّذُ إسحاق وإسماعيل عليهما السلام " [ رواه البخاري ] [ فتاوى إسلامية ] .
عن أبي خزامة عن أبيه قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت : يا رسول الله ! أرأيت رقى نسترقيها ، ودواء نتداوى به ، وتقاة نتقيها ، هل ترد من قدر الله شيئاً ؟ قال : " هي من قدر الله " [ أخرجه ابن ماجة والترمذي وقال : هذا حديث حسن صحيح ] .

الإصابة بالعين :
ثبتت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الإصابة بالعين أمر واقع ومحسوس ، فمن ذلك ما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرني أن أسترقي من العين " .
وأخرج مسلم وأحمد والترمذي وصححه عن ابن عباس رضى الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين ، وإذا استغسلتم فاغسلوا " .
وأخرج الإمام أحمد والترمذي وقال : حسن صحيح ، عن أسماء بنت عميس أنها قالت : يا رسول الله إن ولد جعفر تسرع إليهم العين ، أفأسترقي لهم ، فقال : " نعم ، فإنه لو كان شيء سابق القدر لسبقته العين " .
وروى أبو داود بإسناد صحيح عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان يؤمر العائن فيتوضأ ثم يغسل منه المعين " [ السلسلة الصحيحة ج6 ، ص61 ] .

كيفية الاغتسال للعائن والمحسود :
إذا عَلم أن إنساناً أصابه بعينه أوشك في إصابته بعين أحد ، فإنه يؤمر العائن أن يغتسل لأخيه ، فيحضر له إناء به ماء ، فيدخل كفه فيه فيتمضمض ثم يمجه في القدح ، ويغسل وجهه في القدح ، ثم يدخل يده اليسرى فيصب على ركبته اليمنى في القدح ، ثم يدخل يده اليمنى فيصب على ركبته اليسرى في القدح ، ثم يغسل داخل إزاره _ الثوب والغترة والطاقية والفنيلة _ ويعصره داخل القدح ، ثم يُصب على رأس المصاب بالعين من خلفه صبة واحدة ، ويرمي بالقدح ، فيبرأ بإذن الله تعالى . 

العين من الكافر :
سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين حفظه الله تعالى : هل صحيح أن الكافر لا يصيب المسلم بالعين ؟ وما هو الدليل ؟
فأجاب : ليس بصحيح ، بل الكافر كغيره قد يصيب بالعين ، فإن العين حق [ الكنز الثمين من فتاوى الشيخ بن جبرين ] .

العين من الجن :
أثبتت الأدلة الشرعية وقوع الإصابة بالعين الجنية ، ودليل ذلك ما روته أم سلمة رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى في بيتها جارية في وجهها سفعة فقال : " استرقوا لها ، فإن بها نظرة " [ متفق عليه ] .
قال الفراء : سفعة : أي نظرة من الجن .
وقال الخطابي : عيون الجن أنفذ من الأسنة .
وقال ابن القيم : العين عينان :
عين إنسية ، وعين جنية [ زاد المعاد 4/164 ] .
وسئل سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : هل صحيح أن الجن تصيب الإنس بالعين ؟ وإذا كان كذلك ، فهل يصح مسح الأرض والأماكن التي يشك أنها مكان لارتياد الجن بقطعة قماش والانتفاع منها بعد غسلها للتمسح بها عن العين ؟ جزاكم الله خيراً .
الجواب : العين حق كما قال ذلك النبي صلى الله عليه وسلم ، وهي تقع من الإنس والجن ، والمشروع علاجها بالقرآن والدعوات الطيبة ، وباستغسال من ظن أنه هو العائن لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " العين حق وإذا استغسلتم فاغسلوا " وقوله : " لا رقية إلا من عين أو حمة " والحمة : سم ذوات السموم كالحية والعقرب ، أما مسح الأرض لأجل علاج العين ، أو أخذ البول فلا يجوز " [ مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ] .

الإنسان يعين نفسه :
يمكن أن يصيب الإنسان نفسه بالعين ، إذا أعجبه أمر من نفسه ، ولم يبرك ، ولم يقل : ما شاء الله ، تبارك الله ، لا قوة إلا بالله " .
وقد سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين هذا السؤال :
أخبرنا أحد القراء أن أحد الأشخاص عاين سيارته ، فطلب القارئ من العائن أن يتوضأ ، وبعد ذلك قام هو بأخذ هذا الماء ووضعه في رديتر السيارة فتحركت السيارة وكأنها لم يكن بها شيء ، فما حكم عمله هذا ؟ .
الجواب : لا بأس بذلك فإن العين كما تصيب الحيوان فقد تصيب المصانع والدور والأشجار والسيارات والوحوش ونحوها .

فائدة مهمة :
الإنسان يمكن أن يصيب نفسه بالعين ، ويؤثر ذلك فيه إذا لم يبرك ويدعو ويذكر الله تعالى ، وكذلك يمكن للأعمى أن يصيب بالعين ، وكذلك يمكن لإنسان أن يصيب آخر بعينه دون أن يراه ، بل ربما كان أحدهما في مدينة والآخر في مدينة أخرى ، إذا لم يذكر الله تعالى ، والشواهد على ذلك كثيرة ، لأنه ليس من شرط وقوع العين رؤية المعيون ، بل يكفي في ذلك وجود الحقد ودافع الحسد .
ويمكن أن تقع العين من الرجل الصالح من غير قصد إذا لم يذكر الله تعالى ، وربما وقعت العين من دون قصد من أي أحد ، وكان المعيون مكشوفاً غير محصن ، ولم يقل : مشاء الله تبارك الله ، اللهم بارك له ولا تضره ، وغير ذلك من الأذكار . 

كيف تتقي العين :
العين حق ، ويجب على الإنسان أن يحتاط لنفسه من الإصابة بها ، وذلك بالمحافظة على الأذكار صباحاً ومساءً ، فهي الدرع المتين ، والحصن الحصين ، بإذن رب العالمين ، من كل الشياطين ، وسيأتي بإذن الله تعالى الأذكار والأوراد التي تحفظ العبد .
ولا يجوز علاج الإصابة بالعين بالأعشاب أو البخور أو ما شابه ذلك ، لأنها ليست من الأسباب العادية لعلاجها ، وقد يكون المقصود بهذا التبخر استرضاء شياطين الجن والاستعانة بهم على الشفاء ، وإنما يعالج ذلك بالرقى الشرعية ونحوها مما ثبت في الأحاديث الصحيحة [ مجموع فتاوى ومقالات للشيخ ابن باز رحمه الله ] .

حكم من يصيب بالعين :
إيقاع الضرر بالناس أمر محرم ، وإيذاؤهم أمر عظيم عند الله تعالى ، قال تعالى : { وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً } [ الأحزاب58 ] ، وقال صلى الله عليه وسلم : " لا ضرر ولا ضرار " [ أخرجه أحمد ومالك ، وصححه الألباني رحمه الله في صحيح الجامع برقم 7517 ] .‌
ولا يخفى على عاقل ما للعين من خطر وضرر على الأفراد والجماعات ، فالذي ينبغي على ولاة الأمر منع من عرف بالعين من مخالطة الناس ، وإجباره على البقاء في بيته لئلا يؤذي الناس بعينه ، فيتلف أو يقتل أو يدمر ، والوقائع والشواهد على ضرر العين أكثر من أن تحصر ، وأشهر من أن تذكر ، فمن الناس من يصيب بعينه فيسقط عمارة بأكملها أو جزءاً منها ، أو يوقف سيارة أو طائرة عن السير ، أو يصيب بالشلل أو الفقر أو الحوادث وغير ذلك كثير ، فنسأل الله تعالى أن يقينا شر أعين العائنين ، إنه سميع قريب مجيب دعوة الداعين .
سئل فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين : سمعنا أن هناك بعض الأشخاص لهم قدرة على الإصابة بالعين لمن أرادوا ، ومتى أرادوا ، فهل هذا صحيح ؟
الجواب : لا شك أن العين حق كما هو الواقع ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " العين حق ولو كان شيء سابق للقدر لسبقته العين " ، وفي حديث آخر : " إن العين لتدخل الرجل القبر ، والجمل القدر " [ أخرجه ابن ماجة وحسنه الألباني رحمه الله ] ، أي يحصل بها الموت .
ولا شك أنها تكون في بعض الناس دون البعض ، وأن العائن قد يتعمد الإصابة فيحصل الضرر ، وقد لا يتعمد الإصابة فتقع منه بغير قصد ضرر ، وهناك من يحاول الإصابة ولا يقدر عليها . 
وقد أمر الله باستعاذة من العائن ، فهو داخل في قوله تعالى : { وَمِن شَرّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ } ، وبالاستعاذة من شره يحصل الحفظ والحماية ، والله أعلم [ الفتاوي الذهبية في الرقى الشرعية ] .
واختلف العلماء في حكم العائن هل يُقتل أم لا ؟
فقال القرطبي رحمه الله : لو أتلف العائن شيئاً ضمنه ، ولو قتل فعليه القصاص أو الدية إذا تكرر ذلك منه ، بحيث يصير عادة ، وهو في ذلك كالساحر عند من لا يقتله كفراً .
ولم يتعرض الشافعية للقصاص في ذلك بل منعوه وقالوا : أنه لا يقتل غالباً ولا يعد مهلكاً .
وقال النووي في الروضة : ولا دية فيه ولا كفارة ، لأن الحكم إنما يترتب على منضبط عام دون ما يختص ببعض الناس في بعض الأحوال ، مما لا انضباط له ، كيف ولم يقع منه فعل أصلاً ، وإنما غايته حسد وتمن لزوال نعمة ، وأيضاً فالذي ينشأ عن الإصابة بالعين حصول مكروه لذلك الشخص ، ولا يتعين ذلك المكروه في زوال الحياة ، فقد يحصل له مكروه بغير ذلك من أثر العين .
ونقل بن بطال عن بعض أهل العلم ، فإنه ينبغي للإمام منع العائن إذا عرف بذلك من مداخلة الناس ، وأن يلزم بيته ، فإن كان فقيراً رزقه ما يقوم به من بيت المال ، لأن ضرره أشد من ضرر المجذوم الذي أمر عمر رضي الله عنه بمنعه من مخالطة الناس ، وأشد من ضرر الثوم الذي منع الشارع آكله من حضور الجماعة .
قال النووي : وهذا القول صحيح متعين لا يعرف عن غيره تصريح بخلافه " [ فتح الباري ج10/ص205 ] .
وقال ابن القيم رحمه الله : " وقد قال أصحابنا وغيرهم من الفقهاء : إن من عرف بذلك حبسه الإمام وأجرى له ما ينفق عليه إلى الموت ، وهذا هو الصواب قطعاً " [ زاد المعاد 4/168 ] .
وكذلك قال القاضي عياض رحمه الله [ شرح النووي على مسلم 14/173 ] .

علاج العين :
في حال وقوع العين ، ومعرفة من كان سبباً فيها ، فتستعمل العلاجات الشرعية التالية وهي :

أولاً / التبريك :
والمقصود به الدعاء من العائن بالبركة عند نظره إليه ، فذلك بإذن الله تعالى يحول دون إحداث أي ضرر بالمعين ، ويبطل كل أثر من آثار العين .
قال ابن عبد البر رحمه الله يقول له : تبارك الله أحسن الخالقين ، اللهم بارك فيه ولا تضره [ الموسوعة الفقهية 31/122 ] .

ثانياً / الرقية :
والرقية المقصود بها قراءة الأذكار من الكتاب والسنة ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا رقية إلا من عين أو حمة " وقد كان جبريل يرقي النبي صلى الله عليه وسلم ، باسم الله أرقيك ، من كل شيء يؤذيك ، ومن شر كل نفس أو عين حاسد ، الله يشفيك ، باسم الله أرقيك " .

ثالثاً / الاستغسال :
كما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم عامر بن ربيعة ، ثم يصب على المصاب .
أما الأخذ من فضلاته العائدة من بوله أو غائطه فليس له أصل ، وكذلك الأخذ من أثره ، وإنما الوارد ما سبق من غسل أعضائه وداخلة إزاره ، ولعل مثلها داخلة غترته وطاقيته وثوبه .
قال العلامة ابن عثيمين رحمه الله تعالى : فإذا علم العائن ، فإنه يطلب منه أن يتوضأ ، ويؤخذ ما يتساقط من ماء وضوئه ، ثم يعطى للمعان ، ويصب على رأسه وعلى ظهره ، ويسقى منه ، وبهذا يشفى بإذن الله ، وقد جرت العادة عندنا أنهم يأخذون من العائن ما يباشر جسمه من اللباس مثل الطاقية وما أشبه ذلك ويربصونها بالماء ثم يسقونها المصاب ، ورأينا ذلك يفيده حسبما تواتر عندنا من القول ، فإذا كان هذا هو الواقع فلا بأس باستعماله ، لأن السبب إذا ثبت كونه سبباً شرعياً أو حساً فإنه يعتبر صحيحاً . 
أما ما ليس بسبب شرعي ولا حسي فإنه لا يجوز اعتماده ، مثل أولئك الذين يعتمدون على التمائم ونحوها يعلقونها على أنفسهم ليدفعوا بها العين ، فإن هذا لا أصل له سواء كانت هذه من القرآن الكريم أو من غير القرآن الكريم ، وقد رخص بعض السلف في تعليق التمائم إذا كانت من القرآن الكريم ، ودعت الحاجة إليها .
والصواب الابتعاد عن ذلك لقوله صلى الله عليه وسلم : " من تعلق تميمة فلا أتم الله له " .

سبل الوقاية من العين :
هذا المحور من أهم المحاور التي ينبغي على العبد أن يهتم به ويقرأه ويتدبره ، فللوقاية من العين سبل كثيرة منها :
أولاً / التعوذ بالله من شر العائن : وقراءة المعوذتين ، لقوله تعالى : { وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ } [ الفلق5 ] .
ولحديث أبي سعيد السابق .
ثانياً / الدعاء بالبركة من قِبَل العائن : فإذا رأى الإنسان ما يعجبه فإنه ينبغي له أن يدعو لأخيه بالبركة ، فيقول : ما شاء الله تبارك الله ، ما شاء الله لا قوة إلا بالله ، اللهم بارك فيه ولا تضره .
ثالثاً / ستر ما يُخشى عليه من العين : فمن الناس من يكون جميلاً ، أو أبيضاً ، أو يمتاز بصفة تميزه عن غيره ، فينبغي له أن يستر هذه الصفة ، أو يقلل من ظهورها أمام الناس ، وكذلك بعض الأطفال ربما كان مميزاً عن غيره من الأطفال فينبغي لوالديه أن يحجزوه عن أعين الناس ، ولكن مع التوكل الصادق على الله ، وبتعويذ الأطفال بالمعوذات المعروفة والتي سأذكرها في نهاية المطاف ، بإذن الله تكون حرزاً من العين .
وعموماً على الإنسان أن يحرص على عدم إظهار ما يخشى عليه من العين أمام الناس ، لئلا تصيبه العين ، وكل شيء بأمر الله تعالى .
رابعاً / اجتناب من عرف بالعين : وهذا أمر سهل ميسر ، فمن عرف بالعين يجب على الناس اجتنابه والحذر من مجالسته ، اتقاءً لشره ، وتأديباً لخلقه .
خامساً / الاستعانة على قضاء الحوائج بالكتمان : وهذا من أهم الأمور التي ينبغي للإنسان أن يحافظ عليها ، فبعض الناس إذا تقدم لوظيفة مثلاً ، لم يترك قريباً ولا بعيداً إلا وأخبره الخبر ، والعين كما قلنا حق ، فربما عانه أقرب الأقربين ، أو أبعد الأبعدين ، أو ربما عان نفسه ، أو ربما كان له حاسد فأصابه بعينه حسداً وحقداً ، فالطريق الأمثل أن الإنسان يخفي ما ينوي فعله حتى يتم الله عليه نعمته ، لئلا يقع فريسة للإصابة بالعين ، وكم من الناس من يشكوا من مثل هذه الأعمال ، فيتقدم إلى عمل أو خطبة فتاة أو شراء أمر معين ، وتتيسر الأمور حتى لم يبق إلا ساعة أو ساعات عن إكمال المشروع ، وإذا به يخبر أحد الناس ، فإذا بالعمل يفشل ، فما أجمل أن يكتم الإنسان خبره عن غيره حتى يتم الله عليه من فضله ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان ، فإن كل ذي نعمة محسود " [ صححه الألباني في السلسلة الصحية ج3/ص436 ] . 

رقية العين :
وهذه هي نهاية هذه الرسالة القصيرة ، وأذكر هنا التعويذات التي يستخدمها المصاب بالعين من الكتاب والسنة ، وهي نافعة مجربة بإذن الله تعالى ، والسلاح بضاربه ، كما قال ذلك ابن القيم رحمه الله تعالى ، وهذه الأذكار إما أن تُقرأ على ماء أو زيت أو تُقرأ على المريض مباشرة :

الأذكار التي يتحصن بها المسلم :

أولاً / من كتاب الله تعالى :
1- أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم : { بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ{1} الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ{2} الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ{3} مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ{4} إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ{5} اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ{6} صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ{7} [ الفاتحة ] .
2- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { وَإِلَـهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ } [ البقرة163 ] .
3- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ } [ البقرة255 ] .
4- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { لِّلَّهِ ما فِي السَّمَاواتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{284} آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ{285} لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ{286} [ البقرة ] .
5- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [ آل عمران26 ] .
6- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { قُلْ إِنِّيَ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ{15} مَّن يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ{16} وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدُيرٌ{17} وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ{18} [ الأنعام ] .
7- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ{117} فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ{118} فَغُلِبُواْ هُنَالِكَ وَانقَلَبُواْ صَاغِرِينَ{119} وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ{120} قَالُواْ آمَنَّا بِرِبِّ الْعَالَمِينَ{121} [ الأعراف ] .
8- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ{54} ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ{55} وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ{56} [ الأعراف ] .
9- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ{79} فَلَمَّا جَاء السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُواْ مَا أَنتُم مُّلْقُونَ{80} فَلَمَّا أَلْقَواْ قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ{81} وَيُحِقُّ اللّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ{82} [ يونس ] .
10- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى{65} قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى{66} فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى{67} قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى{68} وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى{69} فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى{70} [ طه ] .
11- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ } [ الأنبياء83 ] . 
12- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ } [ ص42 ] .
13- بسم الله الرحمن الرحيم : { وَالصَّافَّاتِ صَفّاً{1} فَالزَّاجِرَاتِ زَجْراً{2} فَالتَّالِيَاتِ ذِكْراً{3} إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ{4} رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ{5} إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ{6} وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ{7} لَا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلَإِ الْأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ{8} دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ{9} إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ{10} فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَم مَّنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لَّازِبٍ{11} بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ{12} وَإِذَا ذُكِّرُوا لَا يَذْكُرُونَ{13} وَإِذَا رَأَوْا آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ{14} وَقَالُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ{15} [ الصافات ] .
14- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلَانِ{31} فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ{32} يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ{33} فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ{34} يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ{35} [ الرحمن ] .
15- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعاً مُّتَصَدِّعاً مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ{21} هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ{22} هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ{23} هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ{24} [ الحشر ] .
16- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{1} الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ{2} الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقاً مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ{3} ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِأً وَهُوَ حَسِيرٌ{4} [ الملك ] .
17- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { وَإِن يَكَادُ الَّذِينَ كَفَرُوا لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمَّا سَمِعُوا الذِّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنَّهُ لَمَجْنُونٌ{51} وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ{52} [ القلم ] .
18- بسم الله الرحمن الرحيم : { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ{1} لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ{2} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ{3} وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ{4} وَلَا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ{5} لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ{6} [ الكافرون ] .
19- بسم الله الرحمن الرحيم : { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ{1} اللَّهُ الصَّمَدُ{2} لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ{3} وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ{4} [ الإخلاص ] .
20- بسم الله الرحمن الرحيم : { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ{1} مِن شَرِّ مَا خَلَقَ{2} وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ{3} وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ{4} وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ{5} [ الفلق ] .
21- بسم الله الرحمن الرحيم : { قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ{1} مَلِكِ النَّاسِ{2} إِلَهِ النَّاسِ{3} مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ{4} الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ{5} مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ{6} [ الناس ] .
ثم تقرأ آيات الشفاء وهي كالتالي :
1- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ } [ الشعراء80 ] .
2- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين } [ الإسراء 82 ] . 
3- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ } [ يونس57 ] .
4- أعوذ بالله من الشيطان الرجيم : { قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء } [ فصلت44 ] .

ثانياً / من السنة المطهرة :
ومن الأذكار التي وردت في السنة وهي نافعة ومجربة ما يلي :
1- ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك وأمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض واغفر لنا حوبنا وخطايانا أنت رب الطيبين أنزل رحمة من عندك وشفاء من شفائك على هذا الوجع [ سبع مرات ] .
2- تضع يدك على موضع الألم ثم تقول ثلاث مرات : بسم الله ، ثم تقول : أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر [ سبع مرات ] .
3- اللهم يا رافع السماوات السبع ارفع عني ما أنا فيه . 
4- يا حي يا قيوم برحمتك نستغيث ومن عذابك نستجير أصلح لنا شأننا كله ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك .
5- { باسم الله أرقيك ، من كل داء يؤذيك ، ومن شر كل نفس أوعين حاسد ، الله يشفيك ، باسم الله أرقيك } .
6- { باسم الله يبريك ، ومن كل داء يشفيك ، ومن شر حاسد إذا حسد ، ومن شر كل ذي عين } .
7- { أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق } .
8- { أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة } .
9- { أعوذ بكلمات التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما خلق وذرأ وبرأ ، ومن شر ما ينزل من السماء ومن شر ما يعرج فيها ، ومن شر ما ذرأ في الأرض ، ومن شر ما يخرج منها ، ومن شر فتن الليل والنهار ، ومن شر طوارق الليل والنهار إلا طارق يطرق بخير يارحمن } .
10- { أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون } . 
11- { اللهم إني أعوذ بوجهك الكريم وكلماتك التامات من شر ما أنت آخذ بناصيته ، اللهم أنت تكشف المأثم والمغرم ، اللهم لا يهزم جندك ولا يخلف وعدك سبحانك وبحمدك } .
12- { أعوذ بوجه الله العظيم ، الذي لا شيء أعظم منه ، وبكلماته التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر ، وبأسماء الله الحسنى ما علمت منها وما لم أعلم من شر ما خلق وذرأ وبرأ ، ومن شر كل ذي شر لا أطيق شره ، ومن شر كل ذي شر أنت آخذ بناصيته إن ربي على صراط مستقيم } .
13- { اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت عليك توكلت وأنت رب العرش العظيم ، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن ، لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم ، أعلم أن الله على كل شيء قدير ، وأن الله قد أحاط بكل شيء علماً ، وأحصى كل شيء عدداً ، اللهم إني أعوذ من شر نفسي وشر الشيطان وشركه ، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم } .
14- { تحصنت بالله الذي لا إله إلا هو إلهي وإله كل شيء ، واعتصمت بربي ورب كل شئ ، وتوكلت على الحي الذي لا يموت ، واستدفعت الشر بلا حول ولا قوة إلا بالله ، حسبي الله ونعم الوكيل ، حسبي الرب من العباد ، حسبي الخالق من المخلوق ، حسبي الرازق من المرزوق ، حسبي الله هو حسبي ، حسبي الذي بيده ملكوت كل شئ وهو يجير ولا يجار عليه ، حسبي الله وكفى ، سمع الله لمن دعا ، وليس وراء الله مرمى ، حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم } .
15- { اللهم رب الناس أذهب البأس أشف أنت الشافي لا شفاء إلا 
شفائك شفاءٌ لا يغادر سقماً } .
16- { بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم } . من قال ذلك ثلاث مرات حين يصبح وحين يمسي لم يضره شيء ، فعلى المسلم أن يجاهد نفسه ، وأن يخسأ شيطانه بالمحافظة على أذكار طرفي النهار ، فهي بإذن الله تعالى الحصن الحصين ، والدرع المتين ، من أعين العائنين ، وحسد الحاسدين .
17- { أسأل الله العظيم ، رب العرش العظيم أن يشفيك } [ سبع مرات ] .
هذا ما تيسر كتابته في هذا الموضوع المهم لاسيما عند ابتعاد كثير من الناس عن أمور دينهم ، والركون إلى الدنيا وزخرفها وبهرجتها ، وإدخال الدشوش إلى المنازل والتي تصب جام غضب الله على أهلها ، من أغان وموسيقى وتماثيل ما أنزل الله من سلطان ، والتي هي من موانع الاستطباب والاستشفاء ، لأنه لا يجتمع كلام الرحمن وكلام الشيطان في قلب إنسان ، فمتى أزيلت المنكرات ، ذهبت الحسرات ، وبقيت المسرات ، والله أسأل أن يمن على المسلمين بالشفاء من كل داء ، وأن يحفظنا من بين أيدينا ، ومن خلفنا ، وعن أيماننا ، وعن شمائلنا ، ومن فوقنا ، ونعوذ بالله أن نغتال من تحتنا ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .

 منقول / كتبه
يحيى بن موسى الزهراني
إمام جامع البازعي بتبوك





منذ3سنه 1706

انشر لاصدقائك
شارك هذه الصفحة مع اصدقائك

المتواجدين الان
المتواجدين في هذه الصفحة في اخر 15 دقيقة (1) / 0 عضو و1زائر

Powered By Islamnt 2.2.2
||